إعلانات المنتدى




  منتديات قبس من نور > المنتديات التربوية > رياض الأطفال


اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رقم المشاركة : ( 1 )
مصــ سما ــر غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 8
تاريخ التسجيل : Aug 2010
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,185
عدد النقاط : 50
قوة التقييم : مصــ سما ــر
افتراضي ((الأمانة)) قصة مصورة لأطفال الروضة

كُتب : [ 03-24-2011 ]



((الأمانة)) قصة مصورة لأطفال الروضة



عزيزتي معلمة الروضة .. احرصي على قراءة القصص لأطفالك لتنمية مداركهم واكتشاف ما يدور من حولهم، ليس ذلك فحسب بل تعزز خياله وتغرس بعض القيم والأخلاق والمبادئ الدينية.


ويجب أن تراعي أثناء اختيار القصة على بعض الأمور أهمها :



موضوع القصة : أثناء الاستماع الى القصة , يقوم الطفل بترجمة الصور الكلامية المجردة الى صور حسية تمتلك اللون والشكل والرائحة والحجم والحركة ،وليتمكن الطفل بالقيام بهذه العملية الروحية يجب ان يتوفر على معرفة وتجارب سابقة في معظم المعلومات والاحداث الاساسية التي تدور حولها القصة، اي ان تكون احداث القصة مستوحاة من بيئة الطفل وتجاربه الشخصية .


* ألفاظ وكلمات القصة : يجب شرح بعض الكلمات الغامضة للطفل ليفهم مغزي القصة ، ويمكنك ارفاق مرادف لهذه الكلمات دون التوقف عن القراءة لكي تنشأ علاقة ارتباطية بين الكلمة الجديدة والكلمة المعروفة عند الطفل , وبالتالي يكتسب الطفل كلمات جديدة ويثري قاموسه اللغوي , وهذا يساعد الطفل على فهم احداث القصة ومتابعتها.

الخشبة العجيبة



كان هناك رجلاً أراد أن يقترض من رجل آخر ألف دينار, لمدة شهر ليتجر فيها .
فقال المقرض : ائتني بكفيل.
قال : كفى بالله كفيلاً ،فرضي وقال صدقت .. كفى بالله كفيلاً .. ودفع إليه الألف دينار .






خرج الرجل بتجارته، فركب في البحر، وباع فربح أضعافاً ،لما حل الأجل صرًّ ألف دينار، و جاء ليركب في البحر ليوفي القرض، فلم يجد سفينة..انتظر أياماً فلم تأت سفينة!










حزن لذلك كثيراً .. وجاء بخشبة فنقرها، وفرَّغ داخلها، ووضع فيه الألف دينار ومعها ورقة كتب عليها اللهم إنك تعلم أني اقترضت من فلان ألف دينار لشهر وقد حل الأجل, و لم أجد سفينة ،وأنه كان قد طلب مني كفيلاً، فقلت: كفى بالله كفيلاً، فرضي بك كفيلاً، فأوصلها إليه بلطفك يارب ) وسدَّ عليها بالزفت ثم رماها في البحر.









تقاذفتها الأمواج حتى أوصلتها إلى بلد المقرض, وكان قد خرج إلى الساحل ينتظر مجيء الرجل لوفاء دينه، فرأى هذه الخشبة ، فقال في نفسه: آخذها حطباً للبيت ننتفع به، فلما كسرها وجد فيها الألف دينار!

ثم إن الرجل المقترض وجد السفينة، فركبها و معه ألف دينار يظن أن الخشبة قد ضاعت, فلما وصل قدَّم إلى صاحبه القرض، و اعتذرعن تأخيره بعدم تيسر سفينة تحمله حتى هذا اليوم .



قال المقرض : قد قضى الله عنك. وقص عليه قصة الخشبة التي ، أخذها حطباً لبيته ، فلما كسرها وجد الدنانير و معها البطاقة.

هكذا من أخذ أموال الناس يريد أداءها، يسر الله له و أدَّاها عنه، و من أخذ يريد إتلافها، أتلفه الله عز وجل






توقيع :


وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الْظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ (42) مُهْطِعِينَ مُقْنِعِى رُءُوسِهِمْ لاَ يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ (43)
[سورة إبراهيم]
.

رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 2 )
رقم العضوية : 3
تاريخ التسجيل : Aug 2010
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 10,157
عدد النقاط : 152

عبد الرحمن غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 03-24-2011 ]


قصة معبرة


تعبر بالفعل عن حال المقترض بنية السداد

جزاك الله خيرا

رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 3 )
رقم العضوية : 8
تاريخ التسجيل : Aug 2010
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,185
عدد النقاط : 50

مصــ سما ــر غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 03-25-2011 ]


شكرا على المرور


توقيع :


وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الْظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ (42) مُهْطِعِينَ مُقْنِعِى رُءُوسِهِمْ لاَ يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ (43)
[سورة إبراهيم]
.

رد مع إقتباس

اضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
((الأمانة)), لأطفال, مصورة, الأمانة, الروضة, قصة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:03 PM.